Posted: December 24, 2010 in خواطر فتاة تعشق الحزن

اقتربت نهاية ٢٠١٠ .. ومعها تقترب نهاية عقدي الثالث.. عقد
كان حاضرا في ذهني .. عقد كان زاخما باللاحداث من تخرج وزواج وانجاب
.. اتعمق اكثر وادخل الى خلجات نفسي لارى التغيير الداخلي اكبر .. فمن
فتاة كانت تتخبط في خطوب هذه الدنيا الى امرأة اصبحت تواجهها وتحاول
ان تملك زمام الامور .. من فتاة كانت تنظر الى الدنيا بتلك النظارة
الورية الحالمة والتي تصور لها مستقبلا ملئ بالموسيقى والطيران .. الى
امرأة رجلاها على الارض تحاول الحساب والتخطيط قبل المضي في اي خطوة.
لكل مرحلة جمالها .. ولكل عمر قيمته .. الجميل ان نعيشه بحلوه ومره ..
وان نغلق المراحل بعد الانتهاء منها والا بقينا معلقين .. لا الى هنا
ولا الى هنا!

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s