“أخرج في موعد مع فتاة تحب الكتابة”

Posted: May 26, 2016 in Uncategorized

تصفحت كتاب عنوانه “أخرج في موعد مع فتاة تحب الكتابة”، وبغض النظر عن محتوى الكتاب استفزني العنوان  حول مواصفات هذه الفتاة! وأخذني خيالي بعيداً في محاولة لتصنيف هذه الفتاة العجيبة!

من هي هذه الفتاة التي تحب الكتابة؟ هي فتاة ترعرعت بين الكتب، كانوا هم جلاسها ومحدثيها، كانت هذه الكتب نافذتها نحو العالم، كانت الكتب تعلمها الكثير عن الحياة، ووسط انشغالها بين الكتب سماها الكثير بمسميات عديدة منها “دودة كتب” “غريبة أطوار” ولكنها لم تأبه لتلك الألقاب فقد كانت الكتب تغنيها عن العالم بأسره. 

هذه الفتاة التي تحب الكتابة هي الفتاة التي عندما يرى الآخرون في الوردة ألوانها وعبيرها، تحزن هي لأن الوردة أقتلعت من جذورها وابتعدت عن وطنها.  

هذه الفتاة قد يفتقد منظرها الخارجي عن بعض عوامل الأنوثة الخارجية مثل مساحيق التجميل والملابس الأنيقة المرتبة لكنك إن أقتربت لتتعرف عليها تكتشف أنها تملك أنوثة داخلية عميقة تذوب أكثر الصخور صلابة. 

هذه الفتاة التي تراها سارحة في خيالها فس أصخب الأمكان وكأنها في غير المكان والزمان. وقد تراها تسرح فجأة أمامك لأن خاطرة أمتلكت  فكرها وتحاول هي إرسالها لعالمنا هذا. 

ثق يقيناً أنك لن تفهمها،ولن تستطيع تفكيك الكثير من من شفراتها، فهي لا تفهم نفسها أحيانا، وتأكد أنك ستكون في في رحلة متقلبة من المشاعر معها، لكن تأكد أنك إن أحببتها بصدق ونقاء وفتحت لك أبواب قلبك الموصدة لوجدت بياضاً مضيئاً يعشي العيون، تأكد أنك ستملكها بكل مشاعرها المتقلبة، حياتك التي عرفتها لن تكون كما قبل لكنها ستكون حياة حافلة مليئة لن تندم عليها!

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s